تحقيق الريادة والتميز الإداري في الدوائر والأجهزة الحكومية

تحقيق الريادة والتميز الإداري في الدوائر والأجهزة الحكومية

المحامي : أحمد خميس

المحور الأول: مفاهيم الإدارة الحكومية. تلك النشاطات التي تمارسها حكومة ما سعيا لتنفيذ وتحقيق السياسة العامة للدولة ، ويعتبر علما شاملا أكثر من الإدارة ، وترتكز على ضرورة الكفاء والفعالية العاليتين في تحقيق الأهداف المنشودة ، ويمكن تطبيقها في العلوم النظرية والتطبيقية ، وترتبط ارتباطا وثيقا بسياسة الدولة العامة.

تعريف الإدارة. هي النشاط الذي يعتمد على وجود تنسيق وتعاون ين الموارد البشرية المتنوعة ،مما يساهم في تحقيق مجموعة من الأهداف التي تتميز درجة كفاءة مرتفعة. وتعد الوسيلة المستخدمة في توجيه الأفراد وتنظيم عملهم داخل المنشآت من أجل المساهمة في تحقيق أهداف محددة خاصة جميع الأفراد وليس فئة معينة منهم. وهي إدارة متخصصة في كافة النشاطات المرتبطة بالأعمال الحكومية والتي تسعى إلى تطيق السياسة العامة الخاصة في الدولة ولأجل ذلك تعتبر الإدارة العامة نوعا متخصصا من الإدارات ، العامة لأنها تعد من العلوم الإدارية ذات الأصول القديمة. تطور مصطلح الإدارة العامة .

بالتزامن مع تطور المجتمعات ، وتأثير هذا التطور بمجموعة ، من العوامل من أهمها النهوض الاقتصادي وظهور الأنظمة السياسية مثل الاشتراكية مما وسع دائرة الإدارة الحكومية مما اقتضى تطور الإدارة لتواكب التقدم الذي تشهده المجتمعات المتحضرة، وبيان الأنظمة الحاكمة للدول ، كل هذا ساهم في ظهور علم يهتم بالإدارة العامة ، بصفتها من العلوم الاجتماعية ، التي اهتمت بالظواهر الاجتماعية من أجل الوصول إلى النمو الاقتصادي وتنظيم الشؤون الاجتماعية عن طريق الاستعانة بالأجهزة الإدارية العامة. خصائص الإدارة العامة. للإدارة العامة عدة مزايا تميزها .

أولا : الهدف: يعد من الخصائص الخاصة في المشروعات والدوائر الحكومية ، حيث تساهم الإدارة في قياس معدل العمل بين الإدارات من خلال نسب الربح والخسارة والإيرادات والتكاليف ، الخاصة بها مما يساهم في تحديد مقاييس الكفاء المطلوبة منها ، ويعد العنصر الإنساني والأساسي فيها هي الإدارة العامة.

ثانيا : المسؤولية: وهي ما يترتب على الموظف في الدوائر الحكومية مسؤولية أمام الجهة التشريعية العليا ،بعكس الإدارة الخاصة التي تعتمد على مسؤوليات محدودة .

ثالثا: الهيكل التنظيمي: هي صور الهرم الشكلي الذي ينظم الإدارة العامة بأغلب مستوياتها وصورها ضمن المؤسسات المتنوعة ، كما يشمل الهيكل التنظيمي على القوة المادية والبشرية والسلطة وينظم شكل العلاقة بين مستويات الجهاز الإداري. وظائف الإدارة الحكومية .

1/التخطيط : وهي وظيفة تشمل تحديد الأهداف ، واختيار المسارات المناسبة لها من أجل تحقيق تلك الأهداف بفاعلية وغالبا ما ترتبط المرونة مع التخطيط في تحديد موارد المنشأة ووضع الأهداف المستقبلة لها

. 2/ التنسيق : من الوظائف الإدارية التي تهدف إلى تحقيق القيادة ، والسيطرة على كل عمليات التخطيط والتنظيم والتوظيف داخل المنشأة من أجل تحقيق أهداف وغايات معينة.

3/ الرقابة: وتشمل الرقابة السيطرة على الأوضاع من خلال وجود معايير الأداء ورقابة المخرجات ، وغالبا ما يتم تحديد المشكلات والقضايا التي تتم معالجتها عن طريق وضع معايير معينة خاصة في مستوى الأداء الذي يؤثر على كافة الجوانب. أهمية الإدارة العامة. تتميز الإدارة الحكومية بدورها المؤثر على كافة المنشأة الحكومية ، حيث تعد الإدارة العامة من أهم الوسائل والوظائف التي تقدم الدعم وذلك لإحداث الخدمات المقدمة ،لذلك ساهمت الإدارة في توسيع تنفيذ سياسة الدولة من خلال الاعتماد على الأساليب المتطورة التي تتميز بالدقة والفاعلية، وساعدت الإدارة الحكومية في تذليل المصاعب أمام أفراد المجتمع وخلق حلقة وصل بين الفرد والدولة في أقل وقت ممكن وبتكلفة أقل مع التميز بجودة عالية.

المحور الثاني : أدوار المديرين. أولا : مفهوم المدير، يغطي مسميات عدة متنوعة بتنوع الإدارات والنشاط المناط به المدير، ك( رئس ، مدير عام ، قائد ، فريق ، مدير مشروع ، عميد كلية، رئس قسم، مدير إدارة ). فالمديرون يكونون على رأس وحدة تنظيمية تجعلهم مسؤولين عن فريق العمل وتنفي الخطط التنموية لتحقيق أهداف المنظمة. تعريف/ المدير. هو ذلك الفرد الذي ينجز العمل من خلاله وبواسطة الآخرين من مرؤوسيه، أي هو الشخص المسؤول عن توجيه أعمال الآخرين.

ثانيا/ أدوار المديرين: للمدير ثلاثة أدوار، جوهرية وهي كالتالي: 1ـ الأدوار التفاعلية: وتشمل تلك المشاركات الرسمية التي يقوم بها المديرون في المناسبات الرسمية وغير الرسمية، وتنظيم وترتيب العلاقات 2ـ الأدوار المعلوماتية : وتتمثل بما يمارسه المدير من أدوار معرفية، تتناول تجميع وتقسيم وتوزيع المهام ، وتضمن ثلاث أدوار فرعية، المراقب ، و المرسال، أي إرسال المعلومات ، الناطق ، الذي يتكلم باسم المدير

. ثالثا/الأدوار القرارية : ترتكز هذه الأدوار على دراسة وتحليل الطلبات والاحتياجات وتبنى الحلول المثلى وإجراء المفاضلة بينهم ، وتقييم المزايا والعيوب لكل بديل أو خيار

. أنواع المديرين. 1ـ الإدارة العليا .تشمل المدير العام وأعضاء مجلس الإدارة. 2ـ الإدارة الوسطى. وتشمل مديري الدوائر الرئيسية مثل مدير الإنتاج. 3ـ الإدارة الدنيا. تشمل العاملين ومشرفيهم وهي الإدارة التي تقوم بالأعمال التنفيذية.

شـــارك الخبر علي منصات التواصل

Share on facebook
Share on twitter
Share on email
Share on twitter
Share on whatsapp

صحيفة فــــسانيا

صحيفة أسبوعية شاملة - منبع الصحافة الحرة

شاركنا بتعليقك على الخبر :